fbpx
مئات المشاريع الآن بين يديكم

أنواع الاستثمار العقاري في تركيا | سلبيات وايجابيات

أنواع الاستثمار العقاري في تركيا

مقدمة

من أهم العوامل التي قد تدفع الناس إلى الاستثمار العقاري في تركيا, هو موقع تركيا الاستراتيجي حيث تشكل تركيا جسرًا بين آسيا وأوروبا. وفي عام 2012، كان ​​عدد سكان تركيا 76 مليون نسمة في المتوسط، وهذا العدد الكبير من الشباب والمسافرين يجعلها الخيار الأفضل والبلد الأنسب للاستثمار العقاري.

كما شهد قطاع العقارات في تركيا تحسينات غير متوقعة في السنوات القليلة الماضية بالمقارنة مع الانخفاض الواضح في الاستثمار العقاري في أوروبا والولايات المتحدة، ووفقًا لبيانات نايت فرانك للبحوث العقارات في لندن، قد ارتفع الاستثمار العقاري في تركيا بنسبة 18٪ في عامي (2014-2015)، وتعتبر تركيا ثالث أكثر الدول ربحية في العالم بالنسبة لمشتري العقارات.

كيف نستطيع أن نعرّف العقار في تركيا؟

هو كل شيء ثابت ومستقر في موقعه، مما يمنع نقله من مكان إلى آخر دون أن يتعرض للضرر، مثل الأراضي والمباني والمنازل والجدران.

ومن هذا المبدأ نستطيع ان نعدد انواع الاستثمار العقاري في تركيا بما يلي:

أنواع الاستثمار العقاري في تركيا

  1. الاستثمار العقاري التجاري: استثمار في مكتب تجاري أو محل تجاري، أي نوع من أنواع العقارات غير المخصصة للسكن، وهذا الاستثمار واضح بشكل خاص في اسطنبول.
  2. الاستثمار العقاري السكني: يشمل هذا النوع من الاستثمار أنواع العقارات المخصصة للأغراض السكنية، مثل الفلل والمنازل، وهو متوفر ويوصى به في جميع المدن التركية وفي مدينة اسطنبول.

أوجه الاختلاف بين استثمار العقارات التجارية والعقارات السكنية

1- الاستثمار العقاري التجاري

  • إيجابيات الاستثمار العقاري التجاري

  1. لا يضطر مالك العقار إلى التعامل مع المصاريف المتعلقة بإصلاح وصيانة وتطوير العقار، لأنه في كثير من الأحيان يكون المستأجر ويتصرف مؤقتًا في العقار بطريقة تناسب عمله، مما يجعله بصورة جميلة ويحقق الغرض من العقار.
  2. العائد المالي الجيد لفترة طويلة من الزمن، حيث أن عقد الإيجار يمكن أن يمتد لفترة طويلة من الزمن قد تبلغ 6 سنوات أو أكثر بلإضافة إلى وجود مجال للتمديد.
  3. لا داعي لأن يتعامل صاحب العقار مع المستأجرين، خاصة عندما يكون الاستثمار كبيرًا مثل (إنشاء متجر بيع بالتجزئة)، لذلك لا داعي لمالك العقار أن يحل مشاكل المستأجرين أو تحصيل الإيجار، وعادة ما تدار الاستثمارات العقارية الكبيرة من قبل وكالات إدارة العقارات، التي تقوم بحل مثل هذه المواضيع دون الحاجة لإزعاج صاحب العقار.
  4. المستأجرون ذو حالة مادية جيدة لأنهم تجاريون أو يشاركون في التجارة والبيع.
  • اسلبيات الاستثمار العقاري التجاري

  1. الاستثمار العقاري في تركيا ضمن العقارات التجارية يتطلب الكثير من رأس المال لأنها ذو كلفة كبيرة.
  2. عادة ما يستأجر المستأجرون مكانًا لإدارة أعمالهم في ظل ظروف اقتصادية صعبة، مما يتيح لهم الخروج سريعًا قبل إنهاء عقد الإيجار، مما يجعل المالك يحصل على مساحة شاغرة بدون إيجار أو ملكية لفترة طويلة واضطراره على تغطية التكاليف المستمرة مثل الماء والكهرباء والصيانة والعديد من التكاليف الأخرى حتى يجد مستأجرًا جديدًا.
  3. الاستثمار في العقارات التجارية  يتطلب الكثير من السيولة للاستثمار في هذا النوع من العقارات مع العلم أن القروض المصرفية لهذا النوع من العقارات أقل بكثير من العقارات السكنية، لذلك يجب أن يكون لديك الكثير من رأس المال قبل التفكير في هذا النوع من الاستثمار.
  4. صعوبة إيجاد مسأجرين في بعض الأحيان يعتبر من عيوب هذا النوع من العقارات كما يصعب احيانًا إيجاد من يدفع الإيجار المطلوب. 
  5. صعوبة بيع العقارات بسبب عدم كثافة الطلب على شراء العقارات التجارية أو ملكيتها.

2- الاستثمار العقاري السكني

  • إيجابيات الاستثمار العقاري السكني

  1. من السهل العثور على مستأجرين في العقارات السكنية لأن الناس يبحثون دائمًا عن منازل أو شقق للعيش فيها.
  2. تكلفة الاستثمار في العقارات السكنية أقل من تكلفة العقارات التجارية.
  3. استمرارية  هذا النوع من الاستثمار حيث أن الناس يبحثون بلا كلل عن أماكن للعيش فيها, وقد يكون تدفق الأموال صغيرًا مقارنة بالعقارات التجارية، لكن هذا النوع من الاستثمار مستمر لايتوقف.
  4. عدم فروغ العقار من المستأجرين سواء كان هناك ظروف اقتصادية صعبة ام لا.
  5. سهولة بيع العقارات السكنية، خاصة في المناطق الجذابة القريبة من المواقع المهمة والتي توجد بها مرافق عامة.
  • سلبيات الاستثمار العقاري السكني

  1. إذا كنت ترغب في الاستثمار بقطاع العقارات السكنية، فسيتعين عليك التعامل مباشرة مع المستأجرين وإيجاد حل للمشكلة بنفسك، لأن توظيف مدير عقارات قد يكون أكثر تكلفة من الإيجار.
  2. قد تواجه مشاكل مثل عدم دفع الإيجار في الوقت المحدد وعدم مغادرة المنزل عند انتهاء عقد الإيجار.
  3. سيتسبب بعض المستأجرين في إلحاق أضرار بالممتلكات، مما يجعلك تقوم بإصلاح الممتلكات وصيانتها بعد مغادرة المستأجر وقبل تأجيره للآخرين، لذلك عليك دفع تكاليف صيانة معينة أو تكاليف أخرى.

والخلاصة أن الاستثمار العقاري في تركيا سيشهد تميزًا كبيرًا في الفترات المقبلة، بسبب المشاريع الحديثة في تركيا، التي تهتم بتطوير البنية التحتية مثل خطوط النقل والمواصلات. لذلك سيكون الاستثمار العقاري في تركيا فرصة مميزة وهامة للاستفادة من ارتفاع أسعار العقارات والإيجارات التي تزداد سنويًا بنسبة 10٪.

اشترك في النقاش

Compare listings

قارن
رجوع
Live chat
WhatsApp
Messenger
Call Back